كلمات ظلامة خديجة محمود اسيري مكتوبة

كلمات ظلامة خديجة محمود اسيري مكتوبة

الكلمات:

سيّدةْ عالمها كانت صاحِبةْ شان
ليش يِتغيّب فضلها عنّ الاَذهان
ماكو شكّ اِبلا خديجه الدّين ما كان
واِلفگدها الهادي أعلن عام الاَحزان

يظلموها هل لأنْ أُم فاطمه الزّهره ؟
أو لأنْ صارت خديجه جدّةِ العتره ؟

لقدْ راحتْ…وما ارتاحتْ
منَ “الأُخرى” ترى الغِلّا
فبالحبِّ…وبالقُربِ
هيَ الأُوْلَى هيَ الأَوْلى

ظلَّتْ برغمِ الموتِ حيَّهْ
فالروحُ للهادي وفيَّهْ
تؤذى إذا لاقى الأذيَّهْ !

لمْ تبرَحْ تُعاني…منْ قوسِ الزمانِ…تُرمى أَسْهُما
جنَّاتُ “الحَجونِ”…تبكي بالشجونِ…قبراً هُدِّما !
ويلَ الظالمينْ…أمَّ المُؤمنينْ

٢/ما كفى في العمرِ ما عاشتْ معاناةْ
فلها كالَ العِدى كَيْلَ افتراءاتْ
عجباً هل كبَرَتْ هادي البريَّاتْ ؟!
وسواهُ زُوِّجتْ مِنْ قبلُ ، هيهاتْ !

أمَّةٌ ظالمةٌ يا بئسَها أمَّهْ !
كمْ بها منْ ولدٍ لمْ يحترِمْ أمَّهْ ؟!

وحگ طٰه .. اللّي زكّاها
وْعلى زَوْجاته فضّلها

يظل همنه .. فضل أُمنه
اِيتوضّح للبشر كلها

أصبح فضلها اِعله النّساوين
مثل الشمس ما تنكره العين
منهو مثلها جدّة اِحسين

نعرف هالظُّلامه ، ضد نسل الإمامه
والزّهره اُو علي
لـٰكن بالنّتيجه ، راح اِتظل خديجه
عالكل تعتلي
يمدحها الأمين ، أُمّ المُؤمنين

Leave a Comment

close